• قصه سكس جزائريه , نيك طيز مراهقه زبيده جزائريه جميله
  • المراهقة زبيده أخت خدامتنا سميره
  • أسكن في دوار ريفي يبعد 15 كم عن المدينة ، مع أبي و أمي الكبيران في السن فوق السبعين ، وأنا اشتغل و لست متزوجا لكني مولع بالنيك والجنس بأنواعه .منذ 4 سنوات طلبت من أمي أن تطلب من جارتنا سميرة أن تشتغل عندها في البيت لكي تساعدها و أنا أدفع أجرتها ، فرحت أمي ووافقت سميرة و هي للآن تشتغل عندنا لانها من عائلة كلها بنات و فقيرة و ابوها عطال بطال زير نساء ، يركظ وراء زبه فقط و لا يهتم بعائلته اطلاقا، أمي تساعهم كثيرا ،5 بنات .
  • القصة بدأت في البداية حيث كانت سميرة تشتغل من الصباح حتى تتغذى مع أمي ثم تذهب لبيتها القريب منا 50 متر تقريبا. كنت أحيانا لا أشتغل الصباح ، شغيلي هو من يفتح المحل خاصة عندما أعود من السفر، و مرات كباقي الشباب افيق الصبح و زبي واقف ، فكنت أتلصص على سميرة و هي تشطف الارض و لكنها لم تكن جميلة جدا لكن جسمها ممتلئ . و عندما امر بجانبها أتظاهر بالحياء و هي دائما تسلم علي . مضت أيام على هذه الحال . كانت أخواتها كذلك يأتين للبيت عندنا 3 مراهقات وطفلة صغيرة ، 2منهن في الجامعة وواحدة وقفت الدراسة و ماكثة في البيت .هذه الماكثة في البيت عمرها 18 سنه و هي قنبلة حقيقية جمال وجسم ممشوق رائع ، كانت هي الوحيدة من أخواتها التي تخرج و تدخل و تشتري لهم الاغراض .و عندنا في الريف لا ترى بنت متبرجة الا مرة في الشهر او غريبة عنا . كانت هذه المراهقة قد هبلت ابناء الدوار و هيجتهم و كلهم يتغزل بها و ربما يحلب زبه على صورتها كما كنت أفعل .عندما تمشي تتبختر كأنها تفعل ذلك عمدا و هي تمر أمامي ذاهبة لبيتهم . كان زبي ينفجر عندما تقول لي صباح الخير . تلبس ملابس قديمة على قد الحال .مرة دخلت لبيتنا عند أمي و كانت تلبس تيشرت ازرق ، وهي واقفة تكلم أمي نظرت من النافذة فرأيت التيشرت ممزق من الجانب تحت الإبط و بزازها واقف بدون سوتيان . كاد يغمى على و لما خرجت من غرفتي هي أمسكت الجزء الممزق بيدها حتى تستر بزازها ،و هذه الحادثة كذلك حدثت لآخرين ، المهم كانت هبلت الخلق جميعا و هيجتهم ،و لا أحد وصل لها او لمسها .كانت سميرة مرات عندما تذهب للحمام تأتي هي تشتغل مكانها ، و هات على هذاك المنظر المثير عندما تشطف الدرج او الباحة . مرة حلبت زبي و انا انظر إليها فقط ما قدرت أصبر، لابسة فيزو او كولون ضيف ملتصق بفخاذها و ادخلت التنورة في كيلوتها حتى لا تتبلل بالماء ، و الطيز شبه ظاهر كأنها لا تلبس شيئا، و عندما انحنت للأرض لتجفيف البلاط بان بزازها من دون سوتيان . ما شعرت الا و يدي على زبي و المني يتطاير على الفراش . لكنها لا تراني كنت في غرفتي اتلصص هههههههههه .
  • لما ذهبت سميرة للحمام كعادتها أخبرت أمي ، و في المساء قال أبي لأمي غدا سنذهب لمدينة وهران عند فلان قيل لي انه رجع من العمرة .فقالت لي أمي اذهب الى سميرة و أخبرها ان لا تبعث أختها مكانها غدا ، بعد غد فرج و رحمة . قلت لها حاضر و لكني انشغلت و نسيت و انساني الشطان .و صدفة خير من الف ميعاد ، ذهب والداي بعد صلاة الفجر مباشرة لان الجو كان صيف .المدينة بعيدة 100 كلم. انا كنت أخبرت شغيلي بأني سوف أتأخر ، و انا نائم سمعت الباب الخارخي يفتح لاني لم أغلقه بالمفتاح بعدما شيعت والداي . نهضت مسرعا و نظرت من النافذة فإذا بها أخت سميرة جاءت مكانها . أردت ان أخبرها بالعودة و لكن قلت في نفسي ما دام جاءت خليها تشتغل شوي . على فكرة اسمها زبيدة ، و كانت عادتها عندما تأتي للشغل مكان سميرة تدخل اولا لغرفة الضيوف المخصصة للنساء و تنزع خمارها و تشغل التلفاز على احدى قنوات الطرب و تفتح النوافذ حتى تسمع الغناء. و كانت تحب ذلك كثيرا لانهم لا يشاهدون التلفاز الا مع والديهم . كانت تظن أمي في الحديقة الخلفية .انا قمت و لبست و غسلت ثم أغلقت الباب الخارجي و أخذت المفتاح . دخلت للمطبخ و هي ما زالت تشرب قهوتها لان امي حلفت عليها هي و سميرة ان لا تشرب القهوة إلا عندنا. استحت البنت و قالت لي صباح الخير ، رديت عليها و تظاهرت بالحياء و قلت لها أمي ذهت للكونترول الطبي و سوف تعود .و خرجت حتى تأخذ راحتها .كان زبي منتصب بمجرد رؤية زبيدة الفاتنة .هنا بدأ الشيطان يخطط في رأسي و يريني الخطط . و قلت في نفسي فرصة و جات و لن أضيعها و لو قبلة صغيرة فقط .طلبت منها ان تشطف غرفتي و صالون الرجال كذلك و الحمام الخاص بهما. وافقت و كنت اراها من خلف النافذة مستمتعة بوقتها و بالغناء ، و جسمها الجذاب يوقف زب الميت في قبره .كانت تلبس كولون اسود تحت التنورة ، و السوتيان اسود كذلك ظاهر تحت التنوة .كدت أجن و لكن تمالكت نفسي و خرجت للشارع أتمشى قليلا .و انا اخطط و انتظر دخولها لغرفتي . هذه القصة ملك موقع عرب نار وموقع بنات سكس اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار او بنات سكس .لما عدت وجدت زبيدة في غرفتي ترتب سريري و تلفاز الصالون شغال بالطرب ، أغلقت باب الشارع و باب الرواق الموجود فيه غرفتي و الصالون و دخلت عليها و أغلقت باب غرفتي ، هي خافت و قالت لي لماذا اغلقت الباب . قلت لها تخافي أريد ان أتكلم معكي قليلا ،رأيت الخوف في عينيها . قلت لها زبيدة سأتكلم معكي بصراحة و بدون مقدمات . انت أعجبتيني كثيرا و أريد أن تكون بيننا علاقة . قالت لي كيف علاقة ؟ قلت لها نمارس الجنس و لكن من فوق فقط يعني نمارس الحب . بدأت تبكي و قالت لي دعني أذهب و الا صرخت ؟ قلت لها اصرخي مثل ما بدك لا احد يسمع .
  • انا اليوم ممارس معك الجنس بالرغبتك او بالقوة .و زبيدة تبكي و انا زبي منتصب كالحجر .امسكتها من يدها بقوة و قلت لها اسمعي يا بنت الناس راح اشرح لك و بعدين اتصرف معاك . يا اما تخليني امارس معاك الجنس من فوق و يا اما راح أفض بكارتك بالقوة . انا عامل حسابي لما أفض بكارتك راح يطلبوا مني الزواج منك و راح أوافق و لكن لما تجي عندي للبيت راح تشوفي الويل مني و من اصحابي ، الجميع راح ينيكك تصبحي قحبة الكل و بعدين أطلقك . لما سمعت كلمة ينيكك استحت . فكري زيبدة . كل ما أطلب منك اني العب معاك شوي و اجيب شهوتي و شهوتك . أريد أن أرى كيف هي شهوة البنت . لما عنتت شوي امسكتها من كتفيها و بطحتها بالقوة على بطنها في السرير و امسكتها جيدا و نزعت عنها الكولون و الكيلوت الأحمر و أخرجت زبي من الكالسون ووضعته في فتحة سوتها يعني كسها و قلت لها شفتي ممكن افضك الان لو عايز . كوني عاقلة يا زبيدة . هذه القصة ملك موقع عرب نار وموقع بنات سكس اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار او بنات سكس .و هي تبكي مرة و مرة تسمع كلامي .و لما رأت ما فعلت صدقت كلامي و سلمت للامر الواقع . و قالت لي غير من فوق أرجوك لا تفضحني . قلت لها لا تخافي سرك في بير بس لازم تجيك شهوتك لو ما جاتك شهوتك امامي راح أقضك اقسم بهذا .و البنت لما تكون خايفة غير ممكن تجيها شهوتها . هدأت قليلا و انا نزعت الكالسون و زبي واقف و جلستها في سريري و امسكت يدها و قلت لها هذا زبي ، شفتي زب من قبل ؟ هزت رأسها يعني لا .قلت لها الان راه منتصب امسكيه مليح بيدك لا تخافي. ضغطت شوي و لاحظت انها بدأت ترتاح شوي .قلتلها بوسيه ؟ باسته و انا هايج ، نزعت عنها التنورة و بقات بالسوتيان ، صدرها انفجر في وجهي ، ثم نزعت الكولون و بقيت بالكيلوت و انا بديت ابوس فيها و الحس في جسمها و هي متضايقة نوعا ما ، ثم بستها من فمها عدة مرات حتى ارتخت قليلا و بديت امص لسانها و أدخل لساني في فمها و يدي ما تفارق بزازها، ثم وقفتها على رجليها و جيت وراها و دخلت زبي بيت فخاذها حتى خرج من قدام و هو يلمس كسها من قوف الكيلوت . قلتلها اقلعي السوتيان ؟ نزعته بسرعة كأنها بدأت تتجاوب معي، وامسكت بزازها و انا وراها و زبي ما زال فوق كسها و قلتلها حطي زبي على كسك و اضغطي شوي ما تخافي ما يدخل ؟ و فعلا فعلت ما قلت و ما صبرت حتى نزعت كيلوتها الاحمر و شفت هذاك الكس الجميل الرائع مع شعرات قليلة تجننن مثل الوردة . هي ضمت رجليها من الحياء و انا نيمتها على ظهرها و فتحت رجليها بقوة و دخلت بينهم و رفعت رجليها شوي لفوق حتى بان الكس مليح . ما شفت كس مثلها صغيرة و بيضاء تشهي الزب يدخل فيها، لمست كسها بيدي فارتعشت قليلا ، ثم بديت أحك كسها بيدي حتى هدأت ، وبوس و رضع البزاز شغال ما وقف . مسكت زبي بيدي و حطيته على كسها و هي رجعت للخلف شوي ، بستها من فمها بقوة و حطيته على كسها من فوق و بديت أفرشي في كسها بزبي لكن ما سال منها ولا قطرة مي . ما سخنت بعد ، اما زبي فكان يسيل .قلت لها مصي لي زبي زبيدة حبيبتي . و حطيته في فمها ههههه ما عرفت تمص المسكينة ، قلتلها لحست ايس كريم ؟ قالت ايه . قلت لها هذا ايسكريم ما يكمل . فهمت قصدي و بدأت تمص فيه و انا دخلت الراس في فمها و قلت لها دغدغيه بلسانك و انتي تمصي ،و يدي في كسها تلعب بالزنبور الاحمر.بديت ادخل زبي في فمها أكثر فأكثر و هي ترتخي شوي شوي ، حسيت بشهوتي اقتربت و عضيت حلمتها بشويش أي أي أي ، و فتحت شفرات كسها بيدي و خليت اصبعي فيها بس مو داخل لا من فوق لتحت .و جاتني رعشة قوية و بديت ارمي المني في فمها ، هي اخرجت زبي من فمها و رميت الباقي في وجهها و هي رمات يلي كان في فمها .قلت لها ما عجبك ؟ قالت لي لا . ضحكت و قلت لها راح يجي يوم تقولي هذا احلى من العسل .اعطيتها منديل و قلت لها تمسح زبي . و بعدين فشختها مليح وحليت و رفعت رجليها لراسها و شفت الكس شبه مفتوح و قلت لها جاء دورك راح ألحس كسك حتى تجيك شهوتك . و لو ما جاتكش راح أفضك بعدين . و بديت ألحس كسها و امص بظرها و ادخل شفرات كسها الصغيرة في فمي و اخرجهم و بديت اسمع تنهد قليل و بدات بزازها تتصلب . و عرفت ان البنت بدات تستمتع فما كلمتها و خليتها في حلمها. و انا آكل في كسها أكل و مرات اطلع ابوسها و ارجع للكنز ثاني .و بديت احس بكسها يبتل شوي و بظرها بنتفخ و انا امص فيه ، وبعدين حطيت زبي فوق كسها و بديت افرشي و امرر زبي فوق بظرها و هي تتأوه و تتلوى و فخاذها تتصلب. و هي مسكت راسي بيدها بقوة و مسكت الوسادة باليد الثانية و هي ما عارفة شو تعمل .بدأت تنهداتها تزيد و كسها يزيد ترتخي و بظرها كبر مرتين ولا 3 . جاء في بالي أدخل زبي و فعلا حطيت راس زبي في كسها و ضغطت شوي و البنت ما عملت شيء استسلمت كليا ، لكني خفت على البنت و على نفسي هههههههههه .و قلت لو فضيتها راح تكرهني طول عمرها لكن لو متعتها و صنت بكارتها راح أكبر في عينها و هذا ما حدث .البنت تصلبت كثير و بدأت ترتعش و انا عمري في حياتي ما شفت شهوة بنت أمامي في الفيديو فقط . مسكتني من شعري و كسها كله ماء و ما قالت حرف التنهد فقط و بقوة و زادت بزازها تصلبت مثل الصخر و مسكتني بيديها بقوة و جذبتني اليها مدة من الزمن و عرفت انها جاء شهوتها. وبعدين ارتخت البنت و كأنها مغمى عليها . انا مسكت منديل ورقي و مسحت كسها من الماء و بديت ابوس فيها بشويش و هي في عالم ثاني . خليتها نايمة تقريبا و رحت فتحت الابواب خلاص قضيت وطري لكن ما شبعت ، لو انيكها 20 مرة ما اشبع منها ، من يرى زبيدة يعرف صحة كلامي. رجعت من المطبخ و جبت علبة عصير و دخلت عليها ، ابتسمت لي فرحت كثيرا و لما قربت منها خطفتني بقبلة حارة . قلت لها عجبك ؟ قالت لي كثير . في حياتي ما حسيت هيك . قلت لها ليش ما عملت العادة السرية من قبل ؟ قالت لي عمري ما عملتها كنت أخاف افض حالي بدون شعور. حطت يدها في كسها و بعدين نظرت لاصابعها فضحكت انا و قلت لها لا تخافي وعدتك انا . انت كنتي مهبلتني من قبل و هيجتي شباب الدوار كلهم . انفجرت بالضحك و قالت لي حقا ؟ قلت لها اقسم لك الكل يرجو لمسة منك .قالت لي احفظ السر ارجوك ؟ طمأنتها . و قلت لها تريدي مرة ثانية نجيبلك شهوتك ؟ ضحكت و قالت انا بين يديك حتى منتصف النهار . قلت لها رايح أجرب طريقة ثانية بس لازم توثقي فيا يا زبيدة ؟ وافقت و هي زلط و صدرها مثل البركان هاجم للامام مع الحلمات الصغيرة البنية و كسها الوردي مع البظر المنتفخ مثل الزب الصغير . هذه القصة ملك موقع عرب نار وموقع بنات سكس اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار او بنات سكس .زبي انتصب من جديد و ابتل من قدام و حطيت زبيدة فوق السرير في وضعية الكلب و انا واقف و بديت أفرشي كسها بزبي و ماسكها من خصرها و هي تتلوى يمينا و شمالا و زبي يمر بين شفرات كسها الرطب المبلول و زبيدة تتأوه فقط لا تنطق بحرف . لما سخنت كثير قلت لها امسكي زبي بيدك و لا تخليه يدخل من فوق فقط ، و انا مسكت فلقتها و حطيت اصبعي فوق فتحة طيزها و بديت احك و ادلك ، وضعت شوية لعاب في اصبعي و البنت هايجة على الاخر لا تشعر بشيء ، دلكت طيزها شوي و ادخلت اصبعي و البنت قالت أي أي .. قلت لا تخافي و اخرجت اصبعي و بديت مرة امرر زبي فوق كسها و مرة بين فلقاتها و خاصة اضغط على فتحة طيزها و هي تتلوى و ماسكة بظرها بيدها و تحك و تدعك و تقول احححح احححح … صوتها وحده يهيج جمل . ثم نيمتها على ظهرها و وضعت تحت طيزها وسادة و قلت لها لما يفضك زوجك راح يعمل هيك . قالت لي انت زوجي و اعمل يلي حبيت . حطيت زبي على كسها و بديت أطلع و انزل و صدري فوق صدرها ملتصق و البوس ما يتوقف ، ثم وقفت على رجلي و مسكت زبي بيدي و مسكت بظرها باليد الثانية و هي كلها أنين و آهات و ماء نازل من كسها ، انا اغتنمت الفرصة و قلت لها لا توقفي دعك زنبورك و كسك و لاحظت اقتراب شهوتها ، حطيت شوي لعاب في يدي و دلكت طيزها و قلت لها حطي شوي لعاب على زبي زبيدة حبيبتي ؟ مصت زبي و بزقت فوقه و هي تتلوى . مسكت كسها بيدها و انا حطيت زبي بين فلقاتها و بديت أفرشي و كل مرة احك الفتحة و لما شفتها استسلمت و راحت في متعة لا متناهية ضغطت بزبي على طيزها بقوة فدخل راس زبي و زبيدة تفتح عينيها و تقول أييييييييييي أييييي ضريتني شو هذا ؟ قلت لها لا تخافي و مسكت بظرها بيدي و فمي على فمها و انا ادخل زبي شوي شوي حتى وصل للخصية . هذه القصة ملك موقع عرب نار وموقع بنات سكس اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار او بنات سكس . قالت لي دخل كامل ولا لسا ؟ قلت لها على الآخر ما تحسي بخصيتي ؟ و بديت انيك فيها بهدوء و هي تحك في كسها و انا اقرص بزازها و ابوس من كل جهة و بديت أزيد السرعة و بعدين خرجت زبي ، قالت لي شو عملت رجعه وين كان نيكني من طيزي نيكني حبيبي لا توقف . انا عرفت انا النيك من الطيز باش يكون لذيذ لازم البنت تكون تتناك من الكس او تحك كسها يعني لذة من جهتين . ضربت زبي فيها بالقوة هذه المرة . قالت أخخخخخ وجعتني و حليتني من طيزي ، و كنت كل مرة أخرج زبي و ادخله و هي تقول لي نيكني حبيبي و ضرني . كلمات جنسية غريبة تقولها بدون شعور . نيك حبيبتك و دخل زبك الكبير يلا افرشني و افتحني و افشخني . و بدأت البنت ترتعش و مسكتني من فلقاتي و انا زبي داخل فيها على الاخر و يدي في كسها تلعب و تحك و زبيدة تصلبت مثل اول مرة و عرفت انها الشهوة جاءت . لم تقل شيئا سوى كلمة فضني و كسرني ارجوك دخل زبك في سوتي حبيبي. و بعدين ارتمت على السرير و سوتها كلها ماء و بظرها مثل زب الولد الصغير منتفخ . انا كذلك راتعشت بعدها مباشرة و ما قدرت ادخل و أخرج زبي حركات ضعيفة فقط و بدا زبي يرمي المني في بطنها و طيزها الضيق الحلو . و البنت تإن و تقول حار و ساخن حار و ساخن حار و ساخن اممممم أممممممممم . ارتميت فوقها و نمت على صدرها و زبي لسا في طيزها واقف .قالت لي لا تخرج زبك خليه يمتعني شوي .بعد 5 دقائق راحة اخرجت زبي و زبيدة امسكته بيدها و مسحته جيدا و هو شبه مرتخي و قبلته . انا امسكت منديل ورقي و مسحت طيزها كان في شوي مني خرج و طيزها شبه مفتوح . هذه القصة ملك موقع عرب نار وموقع بنات سكس اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار او بنات سكس .ثم مسحت كسها و طبعت عليه قبلة حارة . لما قامت زبيدة ما قدرت تمشي و رجليها مفتوحتان . قالت لي و هي تضحك فضيتني من طيزي مو من كسي . سندتها حتى قامت جيدا و لبسنا ملابسنا و كلنا قبل و لمس و تغذينا مع بعض و رأيتها كيف ترقص وتحك طيزها على وجهي . لو لا الوقت كنت نكتها مرة أخرى . ذهبت زبيدة و هي فرحانة و شبعانة نيك و زب و قبلتني عند الباب . قلت لها ترجعي ؟ ضحكت و قالت لي لا تحلم بهذا اطلاقا ، وخرجت . انا جزنت للامر ، واحدة مثل زبيدة كنز لا يعوض و النيك معها ممتع احسن من ممثلات البورنو . من يرى كسها يقرف من كس ممثلات البورنو . وردة ليس كس .
  • مضت الايام و انا احلب زبي عليها و اتذكر ما فعلناه معا . و عندما تمر بجنبي في الشارع لا تقول حرفا واحدا و لا تسلم علي كما مانت تفعل من قبل . عرفت أنها كرهتني . و في احد الايام ذهبيت أمي للحمام رفقة أختها سميرة ، و كانت أمي أخبرت سميرة ان لا تبعث زبيدة تشتغل في البيت . انا سألت أمي البيت سيكون فارغا ؟ قالت لي نعم الا اذا تكرمت و بقيت حتى نعود . خرجت للشارع انظر فرأيت زبيدة تحمل أغراضا في يدها و تدخل لبيتهم و نظرت الي مطولا ،لانها كانت تظن البيت فارغا . و دخلت و بعد مدة قرع الباب و فتحت و اذا حبيبة قلبي بالباب تحمل صحن فيه أكل . سلمت و دخلت و قلت لها البيت فارغ قالت أعرف ماعليش اضع لك الصحن لكي تشرب القهوة و ارجع . دخلت المطبخ و قلت لها اشربي معي القهوة زبيدة ارجوكي؟ جهزت لي كل شيء و نتاولنا فطور الصباح و بدأت أعتذر لها عن سوء تصرفي المرة الماضية ، وسمعت الهاتف يرن في غرفتي فذهبت للرد ، و فجأة دخلت خلفي زبيدة و ارتمت في حضني تبوس و تمص و انا اكاد اموت فرحا . قلت لها لماذا فعلتي هيك ؟ قالت شو عملت ؟ قلت لها حسبتك زعلانة مني . قالت لي كنت اريد ان اهيجك فقط فأنت حبي و قلبي و عمري و كل شيء. بعدك كرهت شباب الدوار كلهم . و امضينا نصف النهار كله بورنو و نيك و زب و كس و طيز و جبت لها شهوتها مرتين و شهوتي 3 مرات و شاهدت معي افلام النيك على الحاسوب . و ما زلنا كلما سنحت الفرصة تأتي عندي انيكها من الطيز و نعمل كل شيء

 

أنا والمنقبه وليله العمر قصه حقيقيه ومش خياليه

أنا والمتقبه وليله العمر قصه حقيقيه ومش خياليه
أنا لست من هواه الكتابه ولا غاوى قصص ولا أدب لكن هذه القصه حدثت معى بالفعل وحقيقيه كنت كتبت فى أحد المنتديات على النت بدور على مدام للمتعه وتكون محترمه وجاده وصادقه ومرت الأيام ويأست من عدم الجديه من النت وأفعاله وأذا بيوم موبايلى رن ووحده بتسألنى عن نفسى أنا مين وأسمى أيه وكم عمرك وأيه شغلتى الحقيقيه وبأى منطقه ساكن وتماديت معها بحديث مطول وتعرفنا ببعض وبعد عده مكلمات طلبت أشوفها قلتلى أستنا شويه أطمنلك وفى يوم لقيتها بتطلبنى وترجونى أنا تشفنى على الكاميره وشفتنى وإذا بها تقلى تعالى الأن فى مصر الجديده بإحدى الشوارع المشهيره وبمكان معين أتفقت معايه عليه وأتصل بيها ووصلت للمكان اللى أتفقنا عليه وأتصلت بها وبعد أقل من ربع ساعه لقيت سياره بتقرب منى وعلى مقربه منى وقفت ولاكن لا أعرف من فيها ووجدت موبايلى بيرن وأذا بها تقلى أنت اللى لابس كذا قلتلها أيوه وقربت منى بالسياره وندهت عليا وفتحتلى الباب وببص لقيت ؟إمراه منقبه لاأرى منها أى شىء لا وجها ولا أى حاجه وقلتلى أركب لاتقلق ركبت وأنا مندهش من المفجأه هل فعلا هيه ده اللى أتعرفت عليها بالموبايل ولا فيه حاجه هتحصل مش عامل حسابها وبقيت فى دهشتى وذهولى أقرب من ربع ساعهوأنا لاأعلم أيه مصير المجهول اللى مستنينى وفى شارع راقى كله هدوء ولاكن فيه ناس قليله رايحه وجايه يعنى مطمأن للغايه تقولى يلا أنزل لحد ما هحضن العربيه ونزلت وبقيت فى حيره من نفس أهرب وأمش ولا أستنا يمكن اللى أنا مستنيها من زمان هلاقيه معاها المهم أنتبهت على صوتها بتقلى أنت خايف ولا مالك مخضوض منى وطمنتنى بكلمه متخفش وقلتلى تعالى ورايه ومشيت وراها وأنا لاأفكر سوى أيه اللى هشوفه من المنقبه ده وهل المنقبه ده فعلا محتاجه العلاقه الجنسيه ولا وأشمعنى أنا اللى أختارتنى وطلعنا للدور الرابع وفتحت الباب ودخلت معاها وجلست فى أوضه كبيره بها أنتريه من النوع القديم وواضح عليه المستوى الراقى والفاخر وبعد عشر دقايق رجعت وترتدى ملابس بيت وبرضه وشها متغطى بالنقاب وسألتنى طبعا أنت عاوز تعرف أنا مين قلتلها أيوه قلتلى أنا ياعم مدام أمال وجوزى مش معايه وعايشه لوحدى مع بنتى الوحيده وشويه وبعد ما قعدت حوالى ربع ساعه أو أكتر وبدأت أحس بالطمأنينه دخلت عليا بنتها وكانت جميله جدا وسلمت وقلتلها ماما أنا هنام عوزه حاجه قلتلها ده عمك فلان اللى قلتلتك عنه نامى حبيبتى علشان الصبح متتأخريش على الجامعه وبعد ما مشيت بنتها راحت تنامسألتها عن حبها للجنس قالت أنا مش بحب الجنس أنا محرومه منه وجوزى علطول حرمنى منه وهو حتى موجود متجوز عليا وعلشان كده محتجالك قوى وياريت تكون أهل للثقه ده ومندمش على أنى وثقت فيك بعد كده وطمنتها على أنا من الناس المحترمه وهحافظ عليها وعلى خصوصياتها كزوجه منقبه محترمه وسبتنى فى الأوضه وخرجت وبعد دقيقه أو دقيتين رجعت دخلت عليا فى الأوضه ولقيتها شخصيه تانيه خالص والمفجأه وجدتها إمراه بما تحمل الكلمه من معنى ويظهر عليها الجمال ولاكن الزمن واضح عليها فوق الخمسين وترتدى قميص نوم فاضح جدا يظهر أكتر ما يغطى جسمها وبها طياز كبيره ومدوره وبزاز تطل من فتحه القميص وتطلب المص وبسوه جميله وهجمت عليها من روعه جسمها من غير خوف ولا أى مقدمات ولقيتها بتقلى حاسب أنا جسمى عامل زى البسكويته وعوزه متسبش حته فى جسمى إلا لما تشبعها من النيك واللحس وبقيت أمسك فى بزازها وأمصهم وهيه تمص فى شفايفى ونزلت لكسها الذى كان جمره نار وغرقان من شهوتها ويدوب لمستها بلسانى ولقيتها صرخه صرخة مدويه وحسيت برجرت الأوضه من صرختها وصوتها العالىوتقلى دخل لسانك وألسحلى كسى قوى لحسته لحد صرخاتها بدأت تدوى فى الشقه أكتر وأكتر قمت رافع رجليها فوق كتفى وحبيت أدخل زبرى رفضت وقلتلى لسه شويه وقامت هيه تمصلى زبرى وتلحس البيضات لحد ما بدأ السائل يسيل على لسانها وقامت راحت فشخه كسها وأنا نايم على ظهرى ونزلت على زبرى ولما زبرى دخل بالكامل فى أحشاء كسها ظلت تصرخ وتقلى نيك قوى وتطلع وتنزل لحد أنا ماروحت قايم بيها وعدلت من وضعى وأصبحت أنا فوقيها وهيه تحتى تتلوى زى التعبان وتصرخ وأفرغت هيا شهوتها مع رعشه وصرخه جميله وأنزلت أنا بكسها لبنى بعد شويه قمت وطلبت منى وسألتنى عن تحب تنيك الطيز وطلبت منى هيه أنيكها بطيازها ويالها من طيز جميله كانت أحسن بكتير من كسها حيث ضيق الخرم ولما دخل زبرى حسيت بضيق جميل على زبرى وهيه تقلى براحه عى طيزه أول واحد ينيكنى من طيزى أنت قضيت ليله من أجمل ليالى النيك فى حياتى ولاكن الغريب بعد ما قضيت الليله كامله معاهاقلتلى وعد منك ما تحاولش تيجى هنا ولا تدور عليا تانى علشان ما تأذيش نفسك صدقنى لو دورت عليا أو حبيت تيجى هنا هتتأذى قلتلى سبنى أنا كل ما أحتاجك هتصل بيك حاولت أعرف السبب رفضت وقلتلى ما تحاولش تعرف ولا تفهم أكتر من اللازم وقلتلى على فكره أنا منتقبه حقيقى ومحدش شاف وشى غيرك أنت بعد جوزى وبنتى وأسرتىاللى مصرح ليهم يشفونى فقط

اجمل طيز في الحي ‘طيز الزوجه وفاء(قصة سكس ونيك حقيقه مولعه نار)

كان يحلو لسلوان ان يصف حبيبته المتزوجة وفاء بانها اجمل طيز في الحي ..وهذا لم يكن اعتباطا بل لانها فعلا تمتلك احلى طيز تتنافس


(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)عليه شهقات الرجال…وبالرغم من ان وفاء مضى على زواجها اكثر من ثلاثة اعوام لكنها لم تشعر بالرغبة الجامحة مع زوجها الذ يشكو العقم…لذلك تلجا احيانا الى مداعبة بضرها وكسها بالحمام للوصول الى الرعشة المفقودة…وفي يوم مشمس واثناء عطلتها الوظيفية جلست على سطح المنزل رافعة الثوب الاحمر بدون اكتراث لظهور كل ساقيها الممتلئة باللحم الابيض الناصع
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)وبدات بغسل الملابس ولاتدري بان جارها الوسيم سلوان ينظر الى جسمها ويحرك زبه اثناء ظهور لباسها الاصفر ومن داخله الكس المنفوخ….حتى بدا زب سلوان كقطعة من حديد يريد ان يقفز من السطح ليمسك بكس وفاء….واثناء نهوض وفاء لتنشر الغسيل اصطدمت عيونها بزب سلوان المنتصب ارتجفت خوفا وفزعا مصحوب بلذة غريبة جعلتها تترك الملابس المبلولة وتهرب الى الداخل لاتعرف ماذا تفعل….
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان).وعند عودة السكون اليها بعد التفكير بزب سلوان امسكت كسها بدون شعور وعصرته لاعنة الايام التي مضت وهي بحضن رجل لايعرف معنى شهوة كسها العنيفة وبعيدة عن اجمل شاب في الحي بل بعيدة عن احلى واروع زب تتمناه كل فتاة…..اما سلوان الذي نزل الى الحمام مباشرة ليمارس العادة السرية وهو يلهث من كثرة فرك زبه الحالم
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)بكس وفاء المختفي تحت اللباس الاصفرالى ان انهمر بدون شعور منه اللبن الابيض…..وفي اليوم التالي تشجع سلوان ليقف قبالة الشارع الذي تاتي منه وفاء ذاهبة الى وظيفتها ليقول بشفة خجولة عندما اقتربت منه (صباح الخير)وبعد برهة ردت عليه وفاء تحية الصباح ليخبرها بكل ادب معتذرا عن وقوفه يوم امس فوق السطح وهي تغسل الملابس وان الموضوع كان مجرد صدفة…عندها قاطعته وفاء وهي تشير الى موضع زبه الذي كان بحالة وقوف يوم امس هل مجرد صدفة ايضا؟؟؟ لاياعزيزي سلوان انها ليست الصدفة..بل انه القدر
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)الذي صحاني من عدة مواجع ..وبهذه الكلمات التي نطقت بها وفاء جعلت من سلوان شخصا اخر وشجاع لايعرف الخجل طالبا منها توضيح قصدها ليفاجاء بصيحتها الغريبة بان هذا المكان ليس مناسبا لكي ابوح عما اشعر به…اذن فلنرحل ياوفاء الى مكان اكثر امانا الا وهو شقة تركها صديقي منذ فترة ليرحل الى اهله بالريف فردت عليه وفاء(وهو كذلك)ولم تمضي دقائق معدودات
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)لتنظر وفاء الى نفسها جالسة على كرسي مريح بشقة متواضعة ممسكة بسماعة الهاتف طالبة اجازة من مديرها العجوز لهذا اليوم فقط بسبب مرضها المفاجىء….والان التقت العيون وتكلم سلوان عما يدور بداخله بدون قيود واصفة اياها بملكة البنات واجمل مافيها هو الجسم الشامخ والخلفية المتروسة ..عندها قاطعته وفاء(هل تقصدي طيزي؟)نظر اليها سلوان مستغربا
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)من جراتها ولم يشعر الا ويده تصفعها على خدها المحمر وينهال عليها بالقبلات مرة وبالصفعات مرة اخرى..ولم يترك مكان في وجهها الا وكانت عليه اثرا من قبلة طائشة حتى تركها تتاوه من اللذة المحرومة وتمسك بزبه الجائع من فوق البنطلون وتعصره وهي تمصمص رقبته واذنيه تاركة حال سلوان يعبث بيده بين نهديها ويقرص حلمتيها من تحت الستيان الاسود واليد الاخرى تلعب وتمرح
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)بلباسها الابيض المطرز بالورود الحمراء وتمسك الكس المنفوخ وتعصره ويتحسس لزوجة الشهوة تنهال من فتحته…..واستمروا على هذه الحال لاكثر من ربع ساعة حتى خلعا كل ملابسهما على عجل لتجلس وفاء على الكنبة القريبة منهما وتفتح ساقيها كلها ليظهر كسها الابيض المنتوف والخالي من الشعيرات ليتقدم سلوان بزبه العنيف ويدخله كله بلا رحمة بكسها الذي جعلها تصرخ باعلى صوتها اه اه اه اه اها اه اها اه ادخله اكثر اكثر ولاتبالي لصرخاتي المحرومة منها ..اها اها اها اها نعم نعم لاتترك من زبك شيئا الا ويدخل برحم كسي
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)…انا لااريده …لااريده ارجوك ياحبيبي قطعه وافتقه واقسمني الى نصفين ..ارجوك اريد ان اعود الى زوجي بدون كس..هل تفهمني بدون كس اه اه اه اها اها اه …كل هذا الصياح ولم يتفوه سلوان ببنت شفة الى ان قال لقد افرغت حليبي بكسك ياوفاء ….وانا كذلك..نعم قالت وفاء وانا ايضا قذفت من كسي مرتين ..وسقطا على الارض …وظلا متعانقين
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)لفترة عندها احس سلوان بواجب الضيافة ليخبرها *هل انتي جائعة؟*فردت عليه وفاء بالايجاب ….وماذا تحبين ان تاكلي؟صرخت وفاء(ليس انا بل طيزي المحروم هو الجائع)وغاب الاثنان بوابل من القبلات لتسكن اخيرا شفتي سلوان بطيز وفاء تلحس الفتحة الصغيرة وتبللها بلعاب فمه حتى رفعت وفاء ساقيها الى الاعلى وهي على الارض
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)هذه المرة لتكون فتحة الطيز قريبة لزب سلوان الذي جلب قليلا من زيت الشعر المتروك على الطاولة ويمسح به زبه الذي افاق مرة اخرى وبدا يدخله قليلا قليلا حتى دخلت الحشفة جاعلة وفاء تصرخ اكثر من الم كسها اه اه اه اه اه اه اريده رغم الامه وكبره ..اريده رغم كل شي ..لااحب الخجل ..لن يكون هناك خجل بعد اليوم…اه اه اها اها اه انا عاهرة
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)..اه اها اه انا ساقطة..انا امراة تحب الزب ..وسلوان لايكترث لصراخها ولا الى كلماتها المبهمة ..بل كان مهتما بفتحة طيزها الضيقة والعجيبة التي بلعت زبا كبيرا مثل زبه…حتى سقط على وجهها يقبله ويلحس انفها وهي تمصمص خده الايسر..عندها علمت بان سلوان قد قذف الحليب مرة اخرى ولكن بطيزها هذه المرة…….وبعد الاستحمام وعندما لبست وفاء لباسها طلبت من سلوان ان يكون موعد لقياهم كل عطلة.
(نهرالعطش لمن تشعربالحرمان)…عندها ابتسم سلوان وقال انها فكرتي ..فعلا انا اريد ان تكوني زوجة لي كل عطلة ياحبيبتي ام طيز……وبهذه الاثناء تعانق العاشقين وقوفا ليمسك سلوان طيز وفاء وهو يهمس باذنيها انك حقا احلى طيز بين بنات الحي…